إصلاح كسور الأنف

كيفية اصلاح كسور الأنف؟كسر فى الأنف

الأنف المكسور، تسمي أيضا بحالة الكسر الأنفي، عندما يحدث كسر أو شرخ في عظا أو غضاريف الأنف. هذه الكسور تحدث عامة أعلي جسر الأنف أو في الحاجز الأنفي، وهي المنطقة أو الجزء الذي يقسم فتحات الأنف.

أسباب كسور الأنف:

الصدمات المفاجئة في الأنف هي السبب الأكثر شيوعا لحدوث الكسور في الأنف. الأنف المكسور غالبا ما يحدث بسبب بعض الإصابات الأخرى سواء في الوجه أو في العنق. الأسباب الشائعة لكسور الأنف تشمل:

  • الاصطدام سيرا بحائط.
  • السقوط على الأنف.
  • الضرب في الأنف أثناء ممارسة أحد رياضات الالتحام.
  • حوادث السيارات.
  • الضرب أو الركل في الأنف.

أعراض كسور الأنف:

اعراض كسور الأنف قد تشمل:

  • الألم في الأنف أو حول الأنف.
  • انثناء أو اعوجاج في الأنف.
  • تورم الأنف أو تورم في المنطقة المحيطة بالأنف، والذي قد يسبب ظهور الأنف بشكل منثني أو معوج حتى لو لم يكن مكسورا.
  • النزيف من الأنف.
  • انسداد في الأنف بدون تصريف بشكل مستمر، والذي قد يعني انسداد في المجاري والممرات الأنفية.
  • ظهور كدمات حول منطقة الأنف والعينين، والذي عادة ما تختفي بعد فترة تتراوح بين يومين الي ثلاثة أيام.
  • صوت صرير أو احتكاك عند القيام بتحريك الأنف.

أعراض كسور الأنف التي تستدعي تدخلا طبيا فوريا:عملية اصلاح كسور الأنف

قم بطلب الرعاية الطبية فور حدوث كسر في الأنف وحدوث أحد الأعراض التالية:

  • النزيف الشديد من الأنف وبدون توقف.
  • تصريف سائل شفاف من الأنف.
  • حدوث صعوبة في التنفس.
  • حدوث اعوجاج أو تشوه ظاهر في الأنف (لا تحاول نهائيا تعديل شكل الأنف بنفسك بدون الطبيب).
  • في حالة الاشتباه في التعرض لإصابة في الرأس أو العنق، تجنب الحركة لمنع أي تلف أو ضرر لاحق.

من هم المعرضون لخطر الإصابة بكسور في الأنف؟

الحوادث قد تحدث لأي شخص، لذلك كل الأشخاص معرضين للإصابة بكسور الأنف في وقت ما من حياتهم. لكن مع ذلك، بعض الأنشطة بعينها قد تزيد من خطر التعرض للإصابة بكسور الأنف.

الأشخاص الذين يمارسون معظم أنواع الألعاب الرياضية التي يحدث فيها التحام معرضون لخطر الإصابة بالكسور في الأنف بشكل زائد عن غيرهم. بعض الألعاب الرياضية التي يحدث فيها التحام تشمل:

  • كرة السلة.
  • الملاكمة.
  • البيسبول.
  • الهوكي.
  • رياضات الدفاع عن النفس.
  • كرة القدم.

بعض الأنشطة الأخرى التي قد تزيد من خطر التعرض للكسور في الأنف قد تشمل:

  • الدخول في مشاجرة مع أشخاص أخرين.
  • ركوب السيارات، خاصة في حالة عدم ارتداء حزام الأمان.
  • ركوب الدراجات، أو الدراجات النارية.
  • ممارسة رياضة التزلج أو التزحلق على الجليد.

مجموعات يزيد خطر تعرضها للإصابة بكسور الأنف:

  • هناك بعض المجموعات من الأشخاص الذين يزيد خطر تعرضهم للكسور في الأنف، بغض النظر عن ممارستهم لبعض أنزاع الرياضات أو اشتراكهم في أية أنشطة أخري. هذه المجموعات تتمثل في الأطفال والأشخاص كبار السن. صحة العظام هي شأن ذو صلة بهذه المشكلة لكلا النوعين، وأيضا السقوط على الأرض يعد أمرا شائعا بين كلا النوعين أيضا.
  • الأطفال يكونوا عرضة لكسور الأنف بشكل زائد، حيث أنهم لا يزالون في مرحلة بناء كتلة العظام. الأطفال في مرحلة تعلم المشي والأطفال الأكبر قليلا يكونوا بشكل خاص أكثر عرضة.
  • يجب ارتداء الأزياء الواقية المناسبة أثناء ممارسة الألعاب الرياضية (رياضات الالتحام) وأثناء ممارسة بعض الأنشطة البدنية.

تشخيص كسور الأنف:

  • عادة ما يستطيع الطبيب تشخيص كسور الأنف عن طريق القيام بالفحص الجسماني. الذي يشمل النظر الي الأنف، والقيام بلمس الأنف والوجه. في حالة حدوث الكثير من الألم، قد يقوم الطبيب باستخدام بعض المواد المخدرة بشكل موضعي لتخدير الأنف قبل القيام بالفحص الجسماني.
  • قد يطلب الطبيب العودة اليه مرة أخري بعد يومين أو ثلاثة أيام بمجرد زوال التورم ويصب الكشف عن طبيعة الإصابات في الأنف أكثر سهولة ويسر.
  • في حالة كون إصابة الانف شديدة أو مصحوبة بإصابات أخرى في الوجه، قد يطلب الطبيب أشعة إكس أو أشعة مقطعية. تساعد هذه الأنواع من الأشعة في تحديد مدي شدة الإصابة والضرر في الأنف والوجه.

علاج كسور الأنف:أنواع كسور الأنف

بناء على الأعراض، قد تكون في حاجة الي رعاية طبية فورية أو قد تكون قادرا أولا على اجراء بعض الإسعافات الأولية ثم الذهاب الي الطبيب في الوقت المناسب لك.

الإسعافات الأولية المنزلية:

في حالة عدم وجود الاعراض التي تستوجب الرعاية الطبية الفورية، هناك بعض الأشياء القليلة التي يمكنك القيام بها في المنزل قبل الذهاب الي الطبيب:

  • في حالة النزيف من الانف، قم بالجلوس والانحناء للأمام مع التنفس من خلال الفم. بهذه الطريقة، الدم لن يأخذ طريقه الي الحلق.
  • في حالة عدم النزيف، قم برفع الرأس لتقليل ألم الخفقان.
  • لتقليل التورم، قم بوضع كمادة باردة أو ثلج ملفوف في قماش نظيف في الأنف لمدة تتراوح بين خمسة عشر دقيقة الي عشرين دقيقة، ثلاث أو أربع مرات خلال اليوم.
  • قم بتعاطي بعض الأدوية المسكنة للألم لتخفيف وتقليل الألم.

سيكون مثاليا أن يتم تقييم الصدمات في الوجه بشكل فوري ليتم تقييم شدة الإصابات بشكل كامل. الأشخاص غالبا ما لا يستطيعون إدراك كل الأجزاء التي تأثرت بالإصابات في الوجه وكسور الأنف. يكون أسهل أن يتم اصلاح كسور الأنف في خلال أسبوع أو أسبوعين بعد الإصابة مباشرة. بعد الإصابة في الانف، يكون مهما للغاية أن يكشف الطبيب علي الحاجز الأنفي لكشف أي ضرر قد يحدث به. حيث قد يسيل الدم في الحاجز الأنفي، مما يعد موقفا يستدعي تدخلا طبيا ضروري بشكل عاجل.

العلاج الطبي:

ليس كل حالات كسور الأنف تستدعي علاجا شديدا ومركزا. في حالة كون الإصابة شديدة بالشكل اللازم، قد يقوم الطبيب بأحد الإجراءات التالية:

  • تعبئة الانفي بالشاش وقد يستخدم دعامة لتثبيته.
  • وصف بعض أدوية تخفيف الألم وبعض المضادات الحيوية الممكنة.
  • القيام بعملية جراحية، يقوم فيها الجراح بتخدير الأنف بشكل موضعي ثم يقوم بشكل يدوي بإعادة استقامة الأنف.
  • . القيام بجراحة تقويم الأنف، وهي عملية جراحية يتم فيها إعادة تشكيل الانف الي وضعه الطبيعي بشكل جراحي.
  • القيام بعملية جراحية لاستعادة استقامة الحاجز الأنفي وإصلاحه.

التدخلات الجراحية بأنواعها غالبا ما لا تتم الا بعد انقضاء نحو 10 أيام بعد الإصابة، وبعد زوال التورم.

التدخلات الطبية قد لا تكون ضرورية في حالة الكسور أو الشروخ البسيطة التي لا يصاحبها اية مشاكل في استقامة وشكل الأنف. لكن مع ذلك، تقييم الحالة بواسطة طبيب متخصص أمر ضروري للغاية لتحديد نوعية العلاج المناسب إذا كان مطلوبا. الإصابات المتوسطة والشديدة قد تحتاج التدخل الجراحي.

التدخل الجراحي لابد ان يتم في فترة لا تتجاوز أربعة عشر يوما من الإصابة، كما أن الألم والضيق من العملية الجراحية لابد أن يبدأ في الذهاب خلال فترة لا تتجاوز ثلاثة أيام بعد إجراء العملية.

العلاجات الطبية المختلفة سوف تختلف في تكلفتها، سيتأثر ذلك بمدي ونوع وشكل العلاج المطلوب وكمية وعدد الفحوصات التي سيتم اجراؤها قبل وأثناء نوع العلاج المطلوب.

الوقاية من كسور الأنف:

يمكن اتباع هذه الاحتياطات لتقليل خطر الإصابة بكسور في الأنف:

  • ارتداء الأحذية ذات قوة الاحتكاك الجيدة مع الأرض للوقاية من السقوط على الأرض.
  • ارتداء واقي الوجه المناسب أثناء ممارسة رياضات الالتحام والنزال المباشر للوقاية من إصابات الأنف.
  • ارتداء الخوذة الواقية للرأس أثناء قيادة الدراجات أو الدراجات النارية وأثناء ممارسة التزلج أو التزحلق على الجليد.
  • ارتداء حزام الأمان أثناء قيادة السيارات، والتأكد من تثبيت الأطفال جيدا في المقاعد الخلفية.

هل سيعود الأنف الي شكله الطبيعي السابق؟

سيلتئم الأنف غالبا بشكل طبيعي وبدون أية مشاكل. في حالة عدم الرضا عن شكل الأنف بعد التعافي أو في حالة حدوث صعوبة في التنفس بشكل طبيعي، قد يتم اللجوء لجراحة ترميم في الأنف.