عملية ترقيع طبلة الأذن

تمزق طبلة الأذنترقيع فى طبلة الأذن

تمزق طبلة الأذن هو ثقب صغير أو فتحة تحدث في طبلة الأذن، أو الغشاء الطبلي. الغشاء الطبلي هو عبارة عن أنسجة تعمل على الفصل الأذن الوسطي وقناة الأذن الخارجية.

يهتز هذا الغشاء عندما تدخل الموجات الصوتية داخل الأذن. يستمر الاهتزاز خلال الأذن حتى يصل الي عظام الأذن الوسطي. نظرا لأن هذا الاهتزاز هو السبب في قدرة الانسان على السمع، فقد يتأثر سمعك في حالة حدوث إصابة في طبلة الأذن وتلفها. في بعض الحالات النادرة قد يؤدي تمزق طبلة الأذن الي فقد دائم للسمع.

أسباب تمزق طبلة الأذن:

العدوي:

العدوي في الأذن هي سبب شائع لتمزق طبلة الأذن، خاصة مع الأطفال. خلال العدوي في الأذن تتجمع بعض السوائل خلف طبلة الأذن. الضغط الناتج عن تجمع هذه السوائل يؤثر على الغشاء الطبلي، مما قد يؤدي الي انهياره أو تمزقه.

التغير في الضغط:

بعض الأنشطة التي يصاحبها تغيير كبير في الضغط قد تؤدي الي تمزق طبلة الأذن. يحدث التمزق اثناء ممارسة هذه الأنشطة في حالة حدوث تغيير جذري في الضغط خارج الأذن عنه في داخلها. من الأنشطة التي قد تسبب التمزق في طبلة الأذن:

  • الغوص تحت الماء (الغطس).
  • السفر باستخدام الطائرة.
  • القيادة على ارتفاعات عالية للغاية.
  • الضغط بقوة وبشكل مباشر على الأذن.

الجروح والإصابة المباشرة:ترقيع طبلة الأذن المثقوبة

الإصابة بشكل مباشر في الأذن أو جانب الوجه قد يؤدي الي تمزق طبلة الأذن. من أمثلة ذلك:

  • التعرض للضرب المباشر على الأذن.
  • التعرض للإصابة اثناء ممارسة الرياضة.
  • السقوط بشكل مباشر على الأذن.
  • حوادث السيارات.

إدخال أي جسم غريب داخل الأذن، بشكل مبالغ فيه حتى يصل الي طبلة الأذن قد يؤدي أيضا الي تمزق طبلة الأذن.

التعرض للصوت العالي جدا بشكل مبالغ فيه ومستمر، قد يؤدي الي تمزق طبلة الأذن أيضا. لكن هذه الحالة ليست شائعة الحدوث.

ثقب طبلة الأذن عند الأطفال:

لا اختلاف في أسباب تعرض طبلة الأذن للتمزق في الأطفال عنها في الكبار كما سبق الذكر.

أعراض ثقب طبلة الأذن:

الألم في الأذن هو العرض الرئيسي لتمزق طبلة الأذن. في بعد الحالات يكون الألم شديدا للغاية. يمكن أن يظل الألم مستمرا طوال اليوم، كما يمكن أن تزيد أو تخف حدته على مدار اليوم.

عادة ما تبدأ الأذن في التصريف بمجرد ذهاب الألم. عند هذه النقطة نتيقن تماما من تمزق طبلة الأذن. سوائل مائية، أو سوائل دموية، أو سوائل مليئة بالصديد تبدأ في النزول من الأذن المصابة. عندما يحدث تمزق طبلة الأذن بسبب العدوي والإصابة في الأذن الوسطي، غالبا ما تكون مصحوبة بنزيف في الأذن. هذا النوع من العدوي والإصابة يحدث بنسبة أكبر في الأطفال، الأشخاص المصابون بأدوار البرد، أو الانفلونزا، أو في بعض الأماكن ذات التهوية السيئة.

من الممكن أيضا أن يصاب المريض بفقد مؤقت للسمع، أو انخفاض في القدرة على السمع في الأذن المصابة. كما يمكن أيضا الإحساس بطنين مستمر في الأذن، أو رنين ثابت، أو صوت أزيز مستمر، أو الإحساس بدوران وفقدان للتوازن.

كيف يتم تشخيص تمزق طبلة الأذن؟

يستطيع الطبيب تشخيص تمزق طبلة الأذن بعدة طرق منها:عملية ترقيع فى طبلة الأذن

  • تحليل السوائل التي تخرج من الأذن عند العدوي والإصابة في الأذن.
  • الفحص بالمنظار حيث يقوم الطبيب باستخدام جهاز خاص مجهز بضوء للكشف على القناة السمعية.
  • الفحص السمعي، حيث يقوم الطبيب باختبار مدي قدرتك على السمع، بالإضافة لسعة طبلة الأذن.
  • استخدام جهاز يقوم بقياس استجابة طبلة الأذن للتغيير في الضغط.

أساليب علاج تمزق طبلة الأذن:

اللصق (ترقيع الطبلة بدون جراحة):

في حالة أن الأذن لم تكن لديها المقدرة على التعافي والتئام التمزق بمفردها، يقوم الطبيب المعالج حينئذ بلصق التمزق في طبلة الأذن. عملية اللصق عبارة عن استخدام لصقة طبية خاصة يقوم الطبيب بوضعها على موضع التمزق في طبلة الأذن. اللصقة تساعد وتدعم الأغشية في النمو والتئام مع بعضها البعض مرة أخري.

المضادات الحيوية:

المضادات الحيوية تعمل على محاربة العدوي التي قد تؤدي الي تمزق طبلة الأذن. كما تعمل على حمايتك من احتمالية اصابتك بعدوي جديدة بسبب التمزق. يمكن للطبيب وصف مضادات حيوية تؤخذ عن طرق الفم. أو مضادات حيوية في صورة نقط في الأذن. كما يمكن للطبيب أيضا ان ينصح باستخدام كلا النوعين من المضادات الحيوية.

العلاجات المنزلية:

في المنزل، يمكنك تقليل الألم الناتج عن تمزق طبلة الأذن باستخدام المسكنات وبعض الأدوية الأخرى الموصوفة من الطبيب. وضع بعض الضواغط الجافة الدافئة على الأذن لعدة مرات في اليوم يساعد على تخفيف الألم.

يمكن تحسين وتيرة التعافي عن طريق عدم تنظيف الأنف بالقوة نظرا لأن ذلك الفعل يؤدي الي ضغط على الأذن. في حالة الضغط الزائد على الأذن يؤدي ذلك تباطؤ وتيرة التعافي من تمزق طبلة الأذن.

الجراحة (كيف تتم عملية ترقيع طبلة الأذن؟):

في بعض الحالات النادرة، قد يلجأ الطبيب المعالج للتدخل الجراحي للصق التمزق في طبلة الأذن. خلال هذا النوع من التدخل يقوم الطبيب المعالج بأخذ أنسجة ملائمة من أماكن أخري في الجسم ويقوم بترقيع موضع تمزق طبلة الأذن بها.

وصف خطوات ترقيع طبلة الأذن:

هناك طريقتين لإصلاح تمزق طبلة الأذن هما اللصق والترقيع. كلا الطريقتين يتم اجراؤهم تحت تأثير بنج كلي، على الرغم من ذلك الا أن طريقة اللصق يمكن اجراؤها في بعض الحالات للبالغين على كرسي الطبيب في عيادته الخاصة تحت تأثير بنج موضعي.

اللصق: هي طريقة يتم فيها استخدام بعض المواد لتغطية موضع التمزق في طبلة الأذن، لكي تساعد وتدعم الجسم على عملية الالتئام والتعافي الطبيعي أن تتم بشكل أسرع. مجموعة من المواد المختلفة يمكن استخدامها في هذه التقنية منها ورق السجائر، وبعض رقائق الجل، أو بعض الدهون من فص الأذن يمكن استخدامها في عملية اللصق.

كم تستغرق عملية ترقيع طبلة الأذن باللصق؟

تستغرق هذه التقنية نحو 10-15 دقيقة لإجرائها. لكن هذه التقنية مفيدة فقط في حالة الثقوب الصغير للغاية في طبلة الأذن.

الترقيع (ترقيع طبلة الأذن بالليزر): حيث يتم استخدام شعاع الليزر في إزالة أي انسجة زائدة قد تنمو في الأذن الوسطي ثم يتم استخدام شعاع الليزر في عملية قص أو قطع خلف الأذن للصقة من الأنسجة يتم أخذها من العضلة أعلي خلف الأذن تستخدم لإصلاح التمزق في طبلة الأذن.  يتم رفع طبلة الأذن لأعلي مثل باب مصيدة الفئران، ثم يتم بعد ذلك ادخال لصقة الأنسجة تحت طبلة الأذن الممزقة لتغطية الثقب. يتم بعد ذلك إعادة طبلة الأذن الي الوضع الطبيعي لها أعلي لصقة الأنسجة. يتم وضع مواد تجميع قابلة للامتصاص على جانبي الغشاء الطبلي في موضع لصقة الأنسجة لتأكيد تثبيتها جيدا. مع نهاية الالتئام تتكامل اللصقة مع الغشاء الطبلي وتصبح جزء منه

كم تستغرق عملية ترقيع طبلة الأذن؟

 تستغرق هذه العملية مدة زمنية قدرها نحو 2-3 ساعات.

ترقيع طبلة الأذن بالمنظار:

يعتبر المنظار من الوسائل المستحدثة في طب الأنف والأذن والحنجرة، والتي بدأت تغزو وتجتاح هذا المجال. كان المنظار يستخدم كعامل مساعد في جراحات الأنف والأذن والحنجرة قبل ذلك. لكن مؤخرا بدأ استخدامه بشكل منفرد للقيام بالعمليات الجراحية

يعتبر صغر حجم القطع الذي يتم في الأنسجة مقارنة بحجم القطع في الأنسجة في بعض الأساليب الأخرى هو الفارق الجوهري بين هذه الطريقة والطرق الأخرى.

اصلاح عظام الأذن الوسطي: يتم اللجوء لهذا النوع من التدخل في حالة تلف عظام الأذن الوسطي من العدوي او الإصابة التي أدت الي تمزق طبلة الأذن. ويتم هذا التدخل على التوازي في نفس توقيت اجراء عملية الترقيع.

التحضير ما قبل عملية ترقيع طبلة الأذن:

يجب عليك اخبار الطبيب المعالج بأي نوع من الأدوية تقوم بتعاطيه في الوقت الحالي. يجب عليك أيضا اخبار الطبيب باي نوع من الحساسية لديك. خاصة ما هو ضد الأدوية، أو البنج. لابد من اخبار الطبيب المعالج في حالة احساسك بأي نوع من أنواع التعب. في هذه الحالة العملية الجراحية قد يتم اللجوء لتأجيلها لوقت أخر.

سوف يطلب منك التوقف عن الأكل والشرب بعد منتصف الليلة السابقة للعملية. في حالة الضرورة لتناول أي نوع من الأدوية، قم بتعاطيه مع رشفة صغيرة من الماء. سوف يقوم الطاقم الطبي المعالج لك بإخبارك بالتوقيت المحدد لك لكي تكون متواجدا فيه في المستشفى يوم العملية.

مضاعفات عملية ترقيع طبلة الأذن:عملية ترقيع طبلة الأذن

يوجد العديد من المخاطر في أي نوع من أنواع التدخل الجراحي. المخاطر يمكن أن تشمل النزيف، العدوي في موقع العملية، تفاعلات الحساسية ضد أنواع الدواء التي يتم استخدامها أثناء اجراء العملية والبنج المستخدم للتخدير في العملية.

المضاعفات من عملية ترقيع طبلة الأذن نادرة ولكنها قد تشمل:

  • تلف في عصب الوجه أو عصب التحكم في حاسة التذوق.
  • تلف عظام الأذن الوسطي، يؤدي الي فقدان السمع.
  • الإحساس بالدوار.
  • عدم الالتئام الكامل للثقب في طبلة الأذن.
  • فقدان للسمع من متوسط لشديد.
  • نمو بعض الجلد الزائد بشكل غير طبيعي بجانب طبلة الأذن.

ما بعد عملية ترقيع طبلة الأذن:

بعد عملية ترقيع طبلة الأذن، سوف يقوم الطبيب المعالج بمليء الأذن بعبوات من القطن. هذه العبوات يجب أن تظل داخل أذن المريض لفترة زمنية تتراوح بين 5-7 أيام بعد اجراء العملية. عادة ما يتم وضع ضمادة علي كامل الأذن من الخارج لحمايتها. جميع المرضي الذين يقوموا بإجراء عملية جراحية لترقيع طبلة الأذن الممزقة يخرجون من المستشفى في نفس يوم اجراء الجراحة.

قد يتم اعطاؤك أحد أنواع قطرة الأذن طبقا لوصف الطبيب المعالج. لكي تتمكن من وضع هذه القطرة، بهدوء قم بإزالة العبوات القطنية من داخل الأذن ثم قم بوضع الكمية الموصوفة طبيا من القطرة داخل الأذن. بعد ذلك قم بإعادة العبوة القطنية الي مكانها الأصلي داخل الأذن، ولا تقم بوضع أي شيء أخر داخل أذنك.

حاول أن تمنع الماء من أن يدخل الي أذنيك خلال فترة التعافي من العملية. تجنب نزول البحر أو السباحة خلال هذه الفترة. يجب عليك ارتداء غطاء للرأس لحماية الأذن من دخول الماء اثناء الاستحمام. كما حاول ان تتجنب أية أفعال من شأنها توليد ضغط على الأذن، مثل طرقعة الأذن، العطس (حاول ان تعطس وفمك مفتوح لتجنب الضغط على الأذن).

تجنب التواجد في أماكن مزدحمة قد يوجد بها بعض الناس المرضي. حيث أنه في حالة اصابتك بالبرد في مرحلة التعافي بعد العملية، هذا يزيد من خطر تعرض أذنك للعدوي والإصابة.

بعد العملية، قد تحس بألم في الأذن أو تحس كأن أذنك ممتلئة بالماء. كما قد تسمع بعض الأصوات الغير معتادة. هذه الأعراض متوسطة وغالبا ما تتحسن في غضون أيام قليلة.

ما هي نسبة نجاح عملية ترقيع طبلة الأذن؟

في معظم الحالات، عملية ترقيع طبلة الأذن هي عملية ناجحة تماما. أكثر من 90% من المرضي يتعافون من عملية ترقيع طبلة الأذن بدون أي نوع من المضاعفات. النتيجة النهائية للعملية قد لا تكون بالشكل المرجو في حالة أن تكون عظام الأذن الوسطي هي الأخرى بحاجة لإصلاح بجانب طبلة الأذن.